الحراك الشعبي

فرعون.. أول وزيرة جزائرية أمام القضاء و غول يسقط من جديد

النيابة العامة تستلم دعويين قضائيين

لم ينتظر الرأي العام كثيرا، عندما رفع صورة عمر غول في الجُمعات المتتالية للحراك كي يرى هذا الأخير متهما أمام القضاء، حيث رفع المنتدى الدولي لمكافحة الفساد وحماية الحقوق الأساسية، عن طريق رئيسه سفيان فتني دعوى قضائية، استلمتها النيابة العامة، تضمنت تهما ضد غول باستغلال الوظيفة على خلفية محاباته لكمال البوشي المتورط في قضية الكوكايين، كما رفع المنتدى ذاته دعوى قضائية أخرى ضد الوزيرة إيمان هدى فرعون وعدد من إطاراتها في القطاع.


عبد اللطيف بلقايم


الدعوى ضد غول مودعة لدى النيابة العامة، بصفته وزير للسياحة والتهيئة العمرانية، وليس في قطاع آخر من القطاعات التي تقلد حقيبتها. وقد جرت الدعوى القضائية كل من وزير والي العاصمة عبد القادر زوخ الذي استقبل مراسلة الوزير غول وكمال شيخي المتورط في قضية الكوكايين، المعني بالمراسلة المتمثلة في التماس مساعدة من أجل تسهيلات إدارية للحصول على عقار ببرج الكيفان لبناء فندق.
تتضمن الدعوى تهما باستغلال الوظيفة بعد التماسه تدخلا ليس من صلاحياته “مخالفا اللوائح التنظيمية ” كما جاء في الدعوى التي أوضح فيها العارض(المنتدى الدولي لمكافحة الفساد) بأن هذا التدخل ” كان الغرض منه الحصول على منافع غير مستحقة للغير أو لنفسه”.
أما الدعوى ضد هدى إيمان فرعون فتخصها كوزير للقطاع الذي تسيّره مع حزمة من الإطارات الموزعين على مختلف المؤسسات العمومية التابعة لها.وقد أرفق العارض نفسه الدعوى القضائية بثمانية وثائق ومستندات جد هامة خاصة بمصالح الصفقات ومديريات عامة لمختلف الفروع. أما التهم فحدث ولا حرج، منها تبديد أموال عمومية وصلت إلى 100 مليون دولار وتغليط الرأي العام والكذب على الوزير الأول.

ومن أهم الإطارات الذين شملتهم الدعوى أمين عام الوزيرة فؤاد بلقسام واعضاء مجلس إدارة اتصالات الجزائر ومديرها العام الطيب كيّال.

جدير بالذكر أن العمال يعتبرون بأن فؤاد بلقسام شقيق المذيعة فريدة بلقسام هو العقل المدبر لكل الصفقات المبرمة بين الوزارة والمتعاملين الاقتصاديين الاجانب منهم والمحليين.
كما شاع في القطاع شعور بامتعاض بين العمال لتوظيف أقاربه في مناصب حساسة مثل صهره كمستشار قانوني ومحامي الوزارة وزوجة شقيقه كمديرة عامة للاتصال والتسويق باتصالات الجزائر.
الشركة خسرت في عهد الاقرباء القانونيين لفؤاد بلقسام 277 مليار سنتيم في فيفري السابق امام رضا كونيناف رجل الاعمال المتابع حاليا.
كما تم سماع ملزي حميد في قضية صفقة 1500 الخاصة بمجمع المعلومات بالاخضرية وهي صفقة يقول نقابيون تمت بوساطة سيناتور من الثلث الرئاسي ومن محيط ملزي الاداري.

عبد اللطيف بلقايم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق