فن وثقافة

الشاب نصرو تيتي.. “ماشي ساهل” أغنية رومانسية ضد التيار !!

عدسة ياسين محفوظ تصنع الفارق وتدخل الأغنية توندونس "اليوتوب"..

– قصة الكليب التي رافقت الأغنية كانت سببا في انتشارها الواسع..
– “ماشي ساهل” ترافع لقضية مرضى السرطان والقصة تبكي الصخر !!

قدمت شركة “هارموني” برفقة المخرج المبدع ياسين محفوظ مؤخرا، صوتا جـديدا للساحة الفنية اسمه الشاب “نصرو تيتي”.. صوت قادم من مدينة البونة (عنابة) عمره 23 سنة، حيث رافق إطلاق هذا الاسم الفني الجديد فيديو- كليب يحمل عنوان “ماشي ساهل”، وكان اللافت في العمل قصة الكليب التي رافقت الأغنية وكانت سببا في انتشارها الواسع.

صناعة التميز والاختلاف في عالم الأغنية المصورة..

بأغنية رومانسية تسبح ضد التيار.. تيار الأغاني الهابطة والفجة، تقدم لنا شركة “هارموني” أغنية مهذبة من خلال صورة تحرك المشاعر وتلفت الأنظار نحو قضية إنسانية ألا وهي معاناة مرضى السرطان برؤية وإخراج المميز ياسين محفوظ، هذا الأخير الذي يواصل صناعة التميز والاختلاف في عالم الأغنية المصورة.

نصرو تيتي القادم من أقصى الشرق الجزائري (عنابة)، بالنسبة للبعض هو ليس بالوافد الجديد على أغنية الراي.. لكن بالنسبة لعامة الناس فهو مُغني جديد ستقترن أغنية “ماشي ساهل” لسنوات من الزمن باسمه، فهي كمن شهادة ميلاده وجواز سفره إلى عالم النجوم والشهرة.

نصرو تيتي طموح لا سقف له..

يقول بعض المقربين من الشاب نصرو تيتي أن نصف وزنه ثقة والنصف الآخر طموح لا سقف له.. عزف على الجيتار والبيانو منذ نعومة أظافره، درس الموسيقى ونظرياتها وكوّن فرقة موسيقية بوقت جد قصير.. بدايته كانت مع الشاب خلاص وديدو الباريزيان ولهذا أدى ببداياته المالوف والشعبي والشاوي والسطايفي والراي وأحيا العديد من الحفلات في الجزائر العاصمة وعنابة وسطيف وبجاية.. لكن تبقى أغنيته “ماشي ساهل” هي بمثابة شهادة ميلاده الحقيقية في عالم الغناء.

عيون ياسين محفوظ تزيد العمل جمالا وعمقا وابهارا..

كتب أغنية “ماشي ساهل” ولحنها الموزع الموسيقي ميطو، وهو ذاته الموسيقي الذي أبدع في تقديم آخر أعمال الشاب رضوان “لخداع شفته غير في الأحلام”.. أغنية أعادت صاحب “حبّة نوميريك” و”كل شي ولى نورمال” للواجهة بعد سنوات من الركود الفني.. ليقدم لنا ذات الموزع الصوت- الفتي نصرو تيتو من خلال عمل مفعم بالرومانسية، زاده الفيديو كليب بعدسة ياسين محفوظ جمالا وعمقا وابهارا.

هكذا، بعدما اجتمع الكلام واللحن والموسيقى والصورة في عمل واحد، اكتسحت الأغنية “اليوتوب” الجزائري، ودخلت “التوندونس” من خلال معالجة قضية انسانية بحثة صالحت المشاهد على الفيديو كليب.

نصف مليون مشاهدة بعد مرور يوم واحد..

فاق نجاح العمل المصوّر الأول لنصرو تيتي كل التوقعات، حيث وصلت نسبة مشاهدته على “يوتوب” نحو نصف مليون مشاهدة بعد مرور يوم واحد فقط من طرحه، ليقفز بعدها إلى مليون مشاهدة ويدخل “توندونس” اليوتوب الجزائري.

تم تصوير الفيديو- كليب بجودة عالية وبتقنيات احترافية تضاهي ما درج المشاهد الجزائري على مشاهدته في القنوات العربية، وقد زاد من تميز الأغنية موضوعها الحسّاس والرومانسي، حيث يدور “ستوري بورد” العمل حول قصة حب بين شابين مراهقين، قبل أن يتم اكتشاف إصابة الفتاة بالسرطان بعدما تفقد الوعي تماما وينقلها الشاب إلى المستشفى، ويبقى وفيا لها ويساندها في محنتها إلى النهاية.

طاقم العمل: شباب في شباب

جاء سيناريو الكليب محكم ومميز، الأمر الذي زاد من جمال الأغنية التي يقول مطلعها: “الفراق ماشي ساهل.. بُعدك عليا عمري ماشي ساهل”، فيما تجدر الإشارة  إلى أن طاقم كبير وقف وراء نجاح هذه فيديو كليب هذه الأغنية على غرار مدير التصوير زبير بن علي، مساعدة المخرج عايدة أودني، المشرف على الكاستينغ سفيان براهيمي، منير بن عاشور، إضافة إلى “GLAMOR MODELS AGENCY”، حيث تم تصوير الفيديو كليب في الجزائر العاصمة تحت قيادة مهندس العمل وقائده المبدع ياسين محفوظ.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق