أخبار العالم

تنصيب المجلس الأعلى للعلوم والثقافة لمسجد باريس الكبير

تم اليوم السبت، تنصيب المجلس الأعلى للعلوم والثقافة، لمسجد باريس الكبير، حسب ما جاء في بيان للمجلس.

وأشرف عميد مسجد باريس الكبير، شمس الدين حفيظ، على تنصيب هذا المجلس الذي عيّن على رأسه البروفيسور أحمد جبار، مكلفا إياه بتشكيل فرقة من الكفاءات التي يمكنها إتمام المهام التي ستوكل إليها على أحسن وجه.

وحسب البيان، يهدف هذا المجلس خاصة إلى “التعريف بإسهامات الحضارة الإسلامية في المجالات العلمية والثقافية بالإضافة إلى الواقع المعيش للمجتمعات الإسلامية الحديثة والعلاقات بين الفضاء الإسلامي والفضاءات الدينية أو الثقافية الأخرى”، مضيفا أنه “يمكن لذلك أن يتحقق مبدئيا من خلال دورات شهرية للندوات بمسجد باريس (أربعاء المعرفة)”.

وأوضح المصدر ذاته أن “برنامج المجلس يتضمن كذلك توفير تكوين تكميلي لفائدة الدعاة المسلمين بفرنسا حول مضمون التراث الثقافي والعلمي للحضارة الإسلامية ودوره في الحوار بين الثقافات والأديان”.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق